البناء المنطقي للعلم

وبالتالي توجيه الاهتمام إلى تنظيم المعارف، وإهمال التنظيم الجيد لتطوير المهارات، والجانب التربوي، بما يحقق النمو المتكامل لشخصية. لذلك فإن معيار الشمولية، يعني أيضا ارتباط تنظيم المحتوى بالأهداف التربوية ومن أجل تحقيقها، بما يحقق تطوير الشخصية من كافة الجوانب، وعدم اقتصارها على المجال المعرفي فحسب

حقوق الملكية لدى © ملتقى للبرمجيات